أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عامه / رئيس مجلس النواب الليبي يوجه وزارة الصحة بضرورة إستئناف العمل في استكمال مشروع مستشفي الوحدة بدرنه

رئيس مجلس النواب الليبي يوجه وزارة الصحة بضرورة إستئناف العمل في استكمال مشروع مستشفي الوحدة بدرنه

تنفيذآ لتوجيهات فخامة رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح لوزارة الصحة بضرورة استئناف العمل في تنفيذ مشروع استكمال مستشفي الوحدة العلاجي التعليمي درنه المتعثر منذ عام 2011 وذلك بالتنسيق مع دولة رئيس الوزراء بالحكومة الليبية السيد عبدالله الثني .

عقد وزير الصحة بالحكومة الليبية الدكتور سعد عقوب صباح اليوم الاحد بمكتبه بمقر ديوان وزارة الصحة بالبيضاء اجتماع موسع ضم مدير عام مستشفي الوحدة السيد ابراهيم فوزي عزوز والمدير المساعد لادارة المستشفي الدكتور عادل ادوال ومدير ادارة الخدمات الصحية درنة الاستاذ شعيب بوفجرة وذلك بحضور الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الاستاذ معتز الطرابلسي لمناقشه الاليات العمل وتقديرات نسب الانجاز في استكمال مشروع صيانه وتطوير مستشفي الوحدة بدرنه من قبل الشركة المنفذه .

وشدد وزير الصحة على ضرورة الإسراع في استكمال الشركة لإجراءاتها الإدارية مع وزارة الصحة و الجهات ذات العلاقة لاستصدار التكليفات لتنفيذها واستكمالها قبل نهاية العام الحالي مع ضمان التنفيذ، وفقًا للمواصفات العالمية وذلك بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية المختصة.

وأوصى وزير الصحة ، بمنح الشركة المتعاقد معها أسبوعين، كحد أقصى لاستيفاء اجراءتها للبدء في المشروع على أرض الواقع، وإلا ستتعرض الشركة للمخالفة القانونية ويسحب منها المشروع.

واعرب وزير الصحة عن فخره واعتزازه بكافة الكوادر الطبية التي تعمل دونما انقطاع في ظل الوضع الراهن وذلك نظرًا لأهمية المسؤولية الملقاة على عائق العاملين بهذه الإدارات والمرافق الصحية .

ويشار الي أن مستشفى الوحدة العلاجي التعليمي درنه الواقع بمنطقة باب طبرق ذات سعة سريره تقدر (525) سرير لا يزال تحت الصيانة الكاملة منذ عام 2011 ويعمل المستشفي حاليا بقدرة من خلال عيادات متفرقه داخل المدينة وتوجد بها أغلب التخصصات الطبية وتجري به جميع العمليات الجراحية والولادة ويستقبل جميع الحالات من المناطق المجاورة.

 

عن moataz

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث التعاون مع مركز الخبرة القضائية والبحوث

  البيضاء 16 نوفمبر 2020 استقبل وزير الصحة في الحكومة الليبية الدكتور سعد عقوب، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *