أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عامه / عقوب وزيرآ للصحة بالحكومة الليبية المؤقتة

عقوب وزيرآ للصحة بالحكومة الليبية المؤقتة

 

بعد توليه مهام وكيل عام وزارة الصحة والمكلف بمهام الوزارة بالحكومة الليبية المؤقتة لأكثر من عام مجلس النواب الليبي يعين الدكتور سعد عقوب عبدالرازق وزيرآ للصحة نتيجة للجهود التي بذلها في نقل الصحة إلى عالم الخدمات الفعلية أثناء توليه مهام وكيل عام وزارة الصحة ، وتمكنه من اعادة هيكلة قطاع الصحة .

بالإضافة إلى أن أهم ما كان يتميز به عقوب هو عدم المركزية في إدارة الأمور أو اتخاذ القرارات، فكان يرحب بآراء من يعملون حوله واحداث نقلة نوعية لتمتعه بفكر إداري، حيث استطاع من خلال تولي مهام وزارة الصحة أن يضع بصماته، وأخص بالذكر الصحة التي شهدت الكثير من الإنجازات واللبنات الأولى.

حيث شهدت الصحة إبان توليه مهام الوكيل العام انطلاقة و تحول كبيرة، ولا أخفي إن قلت إن الصحة آنذاك كانت تعاني من وجود الكثير من التحديات أبرزها الانقسام السياسي الحاصل بالبلاد وتقديم الخدمات العلاجية والإسعافات علي مختلف الجبهات ومساندة القوات المسلحة في محاربة الإرهاب والحاجة إلى إعادة ترتيب هيكلة المستشفيات، وخلال فترة زمنية قصيرة استطاع عقوب الإنسان أن يترك بصمة كبيرة في الصحة، حيث نقلها إلى عالم الإنجازات وأعاد ترتيب أوراق القطاع الصحي الليبي في مجال الهيكلة وإعادة البناء ووضع الكثير من الخطط التطويرية التي تحسب له».

حيث كان حريص على الجولات الميدانية للوقوف على متطلبات الصحة، وكان همه الوحيد هو قتل الروتين، وإعطاء كافة الصلاحيات الإدارية والفنية وأن يجد المرضى كل رعاية واهتمام والعلاج اللازم، وبالطبع استطاع من خلال شخصيته الإنسانية والاجتماعية وهيبته في إدارة الأمور أن ينقل الصحة نقلة جذرية، فكان يشجع ويقدر الأعمال الفردية التي تخدم مصلحة الصحة، وأهم صفة تميز بها أنه لم يكن مركزيا، بل كان يشارك الآخرين في آرائهم، كما كان يمتلك البعد المستقبلي في إدارة الأمور مرحبآ بأي اقتراحات أو أعمال يتقدم بها الأطباء والإداريون من شأنها تطوير المستشفيات أو المراكز الصحية أو أقسام المستشفيات طالما أن العمل يخدم المصلحة العامة.

عن moataz

شاهد أيضاً

العيضه يبحث مع مديري المستشفيات بنغازي تنفيذ خطه التطوير الجديدة لوزير الصحة خلال الربع الثاني من عام 2019

العيضه يبحث مع مديري المستشفيات بنغازي تنفيذ خطه التطوير الجديدة لوزير الصحة خلال الربع الثاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *