أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عامه / انطلاق حملة توعوية للحفاظ على سلامة الأسنان في بنغازي

انطلاق حملة توعوية للحفاظ على سلامة الأسنان في بنغازي

انطلقت بمركز المتفوقين في مدينة بنغازي، أمس الأحد حملة توعوية للحفاظ على سلامة الأسنان.
هذا واستهدفت الحملة التي انطلقت بمشاركة طبيبات شابات، وترأستها رئيسة قسم التدريب والتطوير بعيادة الأسنان المركزيّة الدكتورة سهام عباس، تلاميذ مرحلة التعليم الأساسي في المدينة.
وفي تصريح ــ لوكالة الأنباء الليبية ــ قالت رئيسة الحملة ومدير ادارة الموارد البشرية الدكتورة “سهام عباس” أن الحملة تستهدف فئة الشّباب من المرحلة الإعدادية تتراوح أعمارهم بين (12 الي 14 سنة) ويملكون أسنانا دائمة، حيث يجب الحفاظ عليها ؛لأنها لا تعوض.
وتابعت “عباس” أن أسعار علاج الأسنان مكلّف جدا، ونحن أثناء الحملة نوجّه التّلاميذ الذين لديهم مشاكل في الأسنان، على ضرورة زيارة عيادة الأسنان المركزية، لكونها عيادة تقدم العلاج مجاني للمواطنين.
وأضافت “عباس” أن برنامج الحملة يشمل محاضرة توعية ،على ضرورة الاهتمام بنظافة الأسنان باستخدام فرشة الأسنان مرتين يوميا، والتركيز على غسل الأسنان قبل النوم، وتعريف التلاميذ على ضرورة الانتباه عند فقد أحد الأسنان الدائمة في بداية ظهورها بسبب تسوسها، حيث يؤدي ذلك إلى تزاحم الأسنان وتشوّه منظرها ،فيضطر التلاميذ لتقويم الأسنان.
وأوضحت رئيسة الحملة أن فقد السن، يجعلنا نلجأ إلى سنّ بديلة ،ونحن كأطباء نبذل قصار جهدنا للحفاظ على السن وعدم خسارتها بالخلع ،والسبب الرئيسي في خسارة السن ،هو خوف التلاميذ من زيارة عيادة الأسنان هذا بالنسبة لمحاضرات التوعية، وأما الشق الآخر من الحملة ،فهو الشّق العملي بالكشف على التلاميذ وتشخيص كل الحالات ،وكتابة رسالة لأولياء الأمور على ضرورة متابعة علاج أبنائهم بزيارة عيادة الأسنان.
وأكملت”عباس” أن التلميذ الذي يملك أسنانا سليمة ،نقوم بتشجيعه على المحافظة عليها ،بإعطائه حقيبة صحية تحتوي على أدوات تنظيف الأسنان، من فرشة صغيرة يمكنه حملها معه أينما يذهب وفرشة كبيرة ،وساعة يد لحساب أوقات غسل الأسنان ،وسِلك الأسنان وأشياء أخرى كهدايا تشجيعية للتلاميذ.
ونوهت “عباس” إلى أن الحقيبة وأدوات الكشف مقدمة، كدعم للحملة من قبل مدير عام عيادة الأسنان المركزية الدكتور “محمد التومي”، الذي يُشكر على تشجيعه ودعمه، وأن الباب مفتوح لكل الأطباء من أجل مشاركتنا في الحملة خصوصا أنها حملة مستمرة ،لفترة غير محدودة وقد خصصنا يوما في الأسبوع للحملة لكي لا تأثر في عملنا داخل العيادة.
وفي ذات السياق، قالت إحدى المتطوعات في الحملة الدكتورة “جازية الزوي”، عند سؤالها عن الهدف من مشاركتها في الحملة، أن السبب الأول لمشاركتي هي ،قلة التوعية بين تلاميذ مرحلة التعليم الأساسي بكيفية حماية أسنانهم والحفاظ عليها، فقد قمنا من فترة بزيارة مدارس المرحلة الابتدائية ولديهم معلومات كافية على أسنانهم؛ بسبب استهدافهم أكثر من مرة بحملات توعية.
وتابعت “الزوي” أن المرحلة الإعدادية أول مرة تستهدف بحملة توعية ،للحفاظ على الأسنان الدائمة ،وتعريف التلاميذ بأهمية الأسنان الدائمة؛ لأنها ستصاحبها مدى الحياة ،وقد لاحظنا في الفترة الأخير بأن هناك نسبة كبيرة من الفئة العمرية بين (12 و14) عام تتردد على العيادة المركزية تحديداً قسم الأطفال إلى عمر (12) عام وقسم الحشو وقسم اللثة.
وأضافت “الزوي” أنه إذا كان التلميذ يبلغ من العمر (14 عاما) ومازال يحتفظ بالأسنان اللبنية نقوم بتوجيه لقسم الأطفال؛ للحصول على علاج مناسب، ونحن اليوم أثناء إلقائنا المحاضرة التوعوية ،ركزنا فيها على طريقة تنظيف السن ، والحفاظ عليها وعدد الأسنان اللبنية وعدد الأسنان الدائمة ،وفي حالة إهمال الأسنان ما الذي سيترتب على ذلك، ليصبح التلميذ فاهم كل شيء يتعلق بالحفاظ على الأسنان.
وأشارت” الزوي” إلى أن الجولة التي يقومون بها تستهدف المدارس العامة ،بسبب احتوائها على عدد كبير من الطلاب ويتم اختيار مدرسة من كل حي، واليوم نحن في مركز المتفوقين بحي “سيدي حسين”، والزيارة القادمة ستكون إلى مدرسة في حي السلماني ؛وذلك لقربها من العيادة المركزية، والحملة مستمرة إلى ماشاء الله، ونشكر مدراء المدارس على تعاونهم معنا.
ومن جهتها، قالت إحدى عضوات الحملة، والمسؤولة على إعطاء المحاضرات للتلاميذ الدكتورة “ربا الرفادي” عند سؤالها عن فحوى المحاضرات، أن الغرض من المحاضرة هو ،توضيح أهمية الحفاظ على الأسنان والوقاية من أمراض الأسنان بالطرق الصحيحة والأكل الصحي للمحافظة على الأسنان.
وأضافت “الرفادي ” أن المحاضرة شملت أولاً : التعريف بالفم وتجويفه  ،والأمراض التي تصيب الفم والأسنان وكيفية الوقاية منها، وطرق علاج الأسنان والأطعمة التي تفيد الأسنان، وطرق تنظيفها.
وتابعت”الرفادي” أن التلاميذ في المرحلة العمرية من (12 الي 15) عاما كثيرا ما يتعرضون لحوادث اصطدام تصيب الأسنان، فيجب الاهتمام بعلاجها ،لأنها تترتب عليه مشاكل كثيرة ،إذا لم يتم معالجتها بشكل صحيح وأيضا الأمر ينطبق على اللسان واللثة وتجويف الفم بالكامل، فالأسنان في هذه المرحلة دائمة مدى الحياة ويجب الحفاظ عليها.
الجدير بالذكر أن مجلس الوزراء أصدر قرار رقم (744) لسنة 2018م ،بالموافقة على إعادة تسمية العيادة المركزية للأسنان ببنغازي ،بحيث يتم تسميتها بالمركز التخصصي لطب و جراحة الفم و الأسنان التعليمي ببنغازي.

عن moataz

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث التعاون مع مركز الخبرة القضائية والبحوث

  البيضاء 16 نوفمبر 2020 استقبل وزير الصحة في الحكومة الليبية الدكتور سعد عقوب، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *